الاسلام

الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

علوم الاسلام


علوم الاسلام وتقدمه منذ فجر التاريخ
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما معناه
ان الله نظر الى الارض فمقتهم عربهم وعجمهم فارسلنى رحمه لهم.
وما مقتهم الله الا للظلم والجهل الذى كان يسود الارض حتى بعث الله محمد رسوله العظيم يدعوا الى ترك الظلم والجهل ويحض على التعلم والتدبر والتفكر والنظر فى الدنيا 
قال الله تعالى( افلا ينظرون الى الابل كيف خلقت والى السماء كيف رفعت والى الجبال كيف نصبت والى الارض كيف سطحت)
وقال (افلا يتدبرون) وقال(افلا ينظرون )
وقال (قل سيروا فى الارض فانظروا كيف كانت عاقبه الذين من قبلكم)
ولقد ربى الاسلام معتنقوه على البحث والتامل والاخلاق الحسنه لذلك قامت الخلافه الاسلاميه على اساس كبير من العلم والعلوم مصاحبه بالاخلاق الحميده والتى كانت هى بمثابه الجندى الاول فى ابهار الناس وجذبهم للسؤال عن ماهيه هذا الدين الحنيف
ولقد قامت الحضاره الاروبيه الان على العلوم الاسلاميه الاولى 
ولولا ان المسلمين اخذتهم الدنيا فنظروا اليها بعين البقاء فانتكسوا واصبحوا فى مؤخره الامم واصبحت اراضيهم ودينهم واعراضهم مباحه للنهب والسرقه والاعتداء والى الله المشتكى 
علوم الاسلام الجزء الاول


علوم الاسلام الجزء الثانى

علوم الاسلام الجزء الثالث

الاثنين، 13 سبتمبر، 2010

كيف يعامل المسلمون فى امريكا


 الاسلام وامريكا بلاد العم سام
لم تعد امريكا الحلم الجميل بل هى كابوس انا لا ادرى حقيقه لماذا يعيش المسلمون فى بلاد تملئها العنصريه والكراهيه للمسلمين
لقد كانت الكراهيه والعنصريه من اسباب القويه التى جعلت رسول الله صلى الله عليه وسلم يهاجر من مكه الى المدينه 
اى راح بلاد يستطيع ان يعبد فيها ربه بكل عز ومنها ملاء الدنيا بالنور وبالاسلام 
انا نفسى اوصل رساله لاى شخص غير مسلم واقوله احنا لما ندعوا الى الاسلام (الى الله) ده بنحاول نقول انك فى خطر لان الدنيا سوف تنتهى وبعد الدنيا فيه حساب فيه يوم القيامه وبعدين اما نعيم الى الابد واما عذاب الى الابد
ولقد قال الله
( ان الدين عند الله الاسلام )
قال (ومن يبتغى غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الاخره من الخاسرين)
بس مش معنى كده ان يكون الناس الغير مسلمين ناسوا سووووووووء لا بس هى رساله بنوصلها لهم 
ان الدنيا الى زوال وليس هناك مخلد فيها وان الاخره هى دار القرار لكنها تبنى على عمل الانسان فى الدنيا 
فالدنيا مزرعه الاخره ,يعنى تزرع خير تحصد خير تزرع شر تحصد شر وليس شرط ان يدخل النار اسؤ الناس بل قد يدخل الجنه من كان يعمل فى الدنيا اعمال البر والصلاح ولكنه يكون من اهل النار وذلك لفساد المعتقد

الجمعة، 10 سبتمبر، 2010

وسطيه الاسلام والارهاب

المبحث السابع : عن وسطيه الاسلام


المبحث السابع نماذج من الحوار من القرآن الكريم والسنة الشريفة وسير الصحابة رضي الله عنهم ومما ورد في القرآن الكريم من نماذج الحوار مما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم قول الله تعالى: { قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ }{ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ }{ هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }{ مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }{ إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ

وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ } [ آل عمران : 64-68] .
حوار موسى وفرعون
{ إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَا أَنَّ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى } { قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَامُوسَى } { قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى } { قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى } { قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى } [طه : 48-52] .

ومن السنة النبوية عشرات الأمثلة يتبين من خلالها أنه صلى الله عليه وسلم كان يربي أصحابه على الحوار حتى في أحلك الظروف وفي المواقف التي تستدعي أناة وترويا ، ومثاله ما كان يوم الحديبية لما كتب الصلح ورأى بعض المسلمين فيها إجحافا ، وقع حوار بين بعضهم وبين النبي صلى الله عليه وسلم ، قال عمر بن الخطاب فأتيت نبي الله صلى الله عليه وسلم فقلت :
- ألست نبي الله حقا ؟
- قال : بلى .
- قلت : ألسنا على الحق وعدونا على الباطل ؟!
- قال : بلى .
- قلت : فلم نعطى الدنية في ديننا إذا ؟!
- قال : إني رسول الله ولست أعصيه وهو ناصري .
- قلت : أوليس كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به ؟!
- قال : بلى . فأخبرتك أنا نأتيه العام ؟!
- قال : قلت لا .
- قال : فإنك آتيه ومطوف به .
- قال :فأتيت أبا بكر فقلت يا أبا بكر أليس هذا نبي الله حقا ؟
- قال : بلى .
- قلت : ألسنا على الحق وعدونا على الباطل ؟
- قال : بلى .
- قلت : فلم نعطى الدنية في ديننا إذاً ؟
- قال : أيها الرجل ، إنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم وليس يعصي ربه وهو ناصره فاستمسك بغرزه فوالله إنه على الحق .
- قلت : أليس كان يحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به ؟
- قال : بلى . أفأخبرك أنك تأتيه العام ؟
- قلت : لا .
- قال : فإنك آتيه ومطوف به .
قال الزهري قال عمر فعملت لذلك أعمالا . . ) [ صحيح البخاري 2 / 978 (2581) ] .

حوار بعض الصحابة حول جمع القرآن
عن الزهري قال أخبرني ابن السباق أن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه وكان ممن يكتب الوحي قال أرسل إلي أبو بكر مقتل أهل اليمامة وعنده عمر فقال أبو بكر إن عمر أتاني فقال إن القتل قد استحر يوم اليمامة بالناس وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء في المواطن فيذهب كثير من القرآن إلا أن تجمعوه وإني لأرى أن تجمع القرآن .
- قال أبو بكر قلت لعمر : كيف أفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
- فقال عمر : هو والله خير . فلم يزل عمر يراجعني فيه حتى شرح الله لذلك صدري ورأيت الذي رأى عمر .
- قال زيد بن ثابت وعمر عنده جالس لا يتكلم فقال أبو بكر : إنك رجل شاب عاقل ولا نتهمك كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فتتبع القرآن فاجمعه . فو الله لو كلفني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن .
- قلت : كيف تفعلان شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

- فقال أبو بكر : هو والله خير . فلم أزل أراجعه حتى شرح الله صدري للذي شرح الله له صدر أبي بكر وعمر ، فقمت فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعسب وصدور الرجال . الحديث [ صحيح البخاري ج: 4 ص: 1720 (4402) ]

حوار ابن عباس للخوارج
قال ابن عباس : لما اعتزلت الحرورية وكانوا على حدتهم قلت لعلي يا أمير المؤمنين أخِّر الصلاة لعلي آتي هؤلاء القوم فأكلمهم قال : إني أتخوفهم عليك قلت كلا إن شاء الله فلبست أحسن ما قدرت عليه من هذه اليمانية ثم دخلت عليهم وهم قائلون في نحر الظهيرة .
فدخلت على قوم لم أر قوما أشد اجتهادا منهم أيديهم كأنها ثفن الابل ووجوهم معلنة من آثار السجود فدخلت فقالوا :
- مرحبا بك يا ابن عباس / لا تحدثوه .
- قال بعضهم لنحدثنه قال :
- قلت أخبروني ما تنقمون على ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وختنه وأول من آمن به وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم معه .
- قالوا : ننقم عليه ثلاثا .
- قلت : ما هن ؟ .
- قالوا : أولهن أنه حكم الرجال في دين الله وقد قال الله تعالى إن الحكم إلا لله .
- قلت : وماذا قالوا قاتل ولم يَسْب ولم يغنم لئن كانوا كفارا لقد حلت أموالهم وإن كانوا مؤمنين لقد حرمت عليه دماؤهم .
- قال : قلت وماذا .
- قالوا : ومحى نفسه من أمير المؤمنين .
- قال : قلت أرأيتم إن قرأت عليكم من كتاب الله المحكم وحدثتكم من سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم ما لا تنكرون أترجعون .
- قالوا : نعم .

- قال : قلت أما قولكم إنه حكم الرجال في دين الله فإنه تعالى يقول : { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ } ، إلى قوله : { يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ } وقال في المرأة وزوجها { وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا } أنشدكم الله أفحكم الرجال في دمائهم وأنفسهم وصلاح ذات البين أحق أم في أرنب ثمنها ربع درهم .
- قالوا : اللهم في حقن دمائهم وصلاح ذات بينهم .
- قال : أخرجت من هذه ؟ .
- قالوا : نعم .
- وأما قولكم : إنه قتل ولم يسب ولم يغنم أتسبون أمكم أم تستحلون منها ما تستحلون من غيرها إن قلتم نعم فقد كفرتم وإن زعمتم إنها ليست بأمكم فقد كفرتم وخرجتم من الإسلام إن الله تبارك وتعالى يقول : { النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ } وأنتم تترددون بين ضلالتين فاختاروا أيهما شئتم أخرجت من هذه ؟ .
- قالوا : اللهم نعم .

- وأما قولكم : محا نفسه من أمير المؤمنين فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا قريشا يوم الحديبية على أن يكتب بينه وبينهم كتابا فقال : اكتب هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالوا : والله لو كنا نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك ولكن اكتب محمد بن عبد الله فقال والله إني لرسول الله وإن كذبتموني اكتب يا علي محمد بن عبد الله
رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أفضل من علي أخرجت من هذه ؟!
- قالوا : اللهم نعم .
فرجع منهم عشرون ألفا وبقي منهم أربعة آلاف فقتلوا رواه الطبراني وأحمد ببعضه ورجالهما رجال الصحيح [ مجمع الزوائد 6 / 239 - 241 ]
انتهى . . وبالله التوفيق . .

المراجع والمصادر أولا : القرآن الكريم .
ثانيا : المراجع العامة :
* أصول الحوار : د / صالح بن حميد ، بحث منشور في مجلة ( لها )
* أصول الحوار : الندوة العالمية للشباب الإسلامي . ط : 1408هـ .
* تدريب الدعاة على الأساليب الخطابية : د / عبد الرب النواب [ مذكرة مخطوطة ]
* الجامع الصحيح : محمد بن إسماعيل البخاري ، ترقيم : د / محمد أديب البغا ، ط : 1407هـ دار ابن كثير ، دمشق .
* صحيح مسلم : مسلم بن الحجاج النيسابوري ، ترقيم : محمد فؤاد عبد الباقي ، ط : دار إحياء التراث العربي .
* عن الإرهاب : د / عبد الله بن عبد المحسن السلطان ، ط : 1424هـ مؤسسة الجريسي ، الرياض .
* لسان العرب : محمد بن منظور الإفريقي ، ط : دار صادر ، بيروت .
* المفردات في غريب القرآن : الراغب الأصفهاني ، ط ( دون تايخ ) دار المعرفة ، بيروت .
الصحف والدوريات :
* جريدة الزمان 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2001 .
* صحيفة الأهرام عدد 27 / 8 / 2003م .
* مجلة : ( لها ) عدد 3 / 7 / 1424هـ الموافق 30 / 8 / 2003م .
* مجلة نور الإسلام العدد الأول ربيع الأول 1418هـ أغسطس 1997م .
 

وسطيه الاسلام والارهاب

المبحث السادس: عن وسطيه الاسلام

المبحث السادس دعوة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة إلى الحوار ليس أدل على ذلك من ورود مبادئ للصيغ البيانية في القرآن الكريم :
ولا غرو فالقرآن الكريم كله بيان وهدى للناس ، بل هو قمة البيان وذروة البلاغة ، من ذلك :

ورود السياق القرآني الجليل مصدراً بصيغة الأمر (قًُلْ) المشعرة بأن الداعية ينبغي أن يصدع بالحق وأن يتخذ من القول المبين والحجة البالغة منهاجا وغاية ، كما في قوله تعالى في تقرير التوحيد : { قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }{ قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ }{ مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ }{ وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }{ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ }{ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُلْ لَا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ

وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ } [ الأنعام 14-19]
وتأمل أيضا في تقرير التوحيد : { قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ } [ الرعد : 16]
وأيضا في الرد على المشركين : { قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ }{ قُلْ لَا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ }{ قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ }{ قُلْ أَرُونِيَ الَّذِينَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَكَاءَ كَلَّا بَلْ هُوَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } [سبأ : 24-27]

وأيضا في الرد على منكري النبوة : { قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ }{ قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }{ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ }{ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ }{ قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ } [سبأ : 46-50]
ونجد فعل الأمر: ( قلْ ) وردت (343) مرة في القرآن الكريم من تأملها وسبر غورها وصنف مضامينها وتدبر مقول القول : وقف على منهاج متكامل في صيغ البيان وطرائق الأداء ومسالك إقامة الحجة في إحقاق الحق ودحض الباطل ، وهذا لون رفيع من بلاغة القرآن يتضمن التوجيه إلى ما ينبغي أن يكون عليه الداعية من قوة العارضة والتمرس على صيغ الخطاب .

وقد يأتي الأسلوب القرآني الجليل على شكل تعليم الحوار على غرار ( إن قالوا كذا فقل كذا ) وهي صورة من التدريب على القول ومثاله قوله تعالى : { وَقَالُوا أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا }{ قُلْ كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا }{ أَوْ خَلْقًا مِمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَنْ يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا } [ الإسراء : 49-51] .

{ قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ }{ قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ }{ قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ }{ قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ }{ قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ }{ قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ }{ قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ }{ قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ }{ قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }{ فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ }{ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ } [ الشعراء : 32-33]

صيغة يستفتونك ويأتي عقبها فعل الأمر ( قُلْ ) وقد ورد مرتين مرة في قوله تعالى: { وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاءِ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ فِي يَتَامَى النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا تُؤْتُونَهُنَّ مَا كُتِبَ لَهُنَّ وَتَرْغَبُونَ أَنْ تَنْكِحُوهُنَّ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْوِلْدَانِ وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيمًا } [ النساء: 127]
ومرة في قوله : { يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [ النساء : 176]
وأيضاً صيغة يسألونك ويأتي عقبها فعل الأمر ( قُلْ ) وقد وردت (15) مرة ، منها :

قوله تعالى { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } [ البقرة : 189]
{ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ } [البقرة : 215]

{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [البقرة: 217]
{ يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ } [المائدة : 4]
وهذا يتضمن فيما يتضمنه التوجيه بتعلّم صيغ الجدال والحوار ومعرفة متى يتكلم الداعية وكيف وبماذا . . . مما هو من مؤهلات الدعاة ومقوماتهم الخطابية .